مع المطهرين -9 – السيدة زينب الكبرى عليها السلام

من مزايا وصفات السيدة زينب الكبرى عليها السلام – الشيخ حبيب الكاظمي

  • عندما يصف المعصوم عليه السلام شخصا ما بصفات ومميزات خاصة فهذا الوصف كاشف عن سمو مقام هذا الشخص كوصف الإمام السجاد عليه السلام لعمته السيدة زينب عليها السلام بقوله: أنت بحمد الله عالمة غير معلمة فهمة غير مفهمة. وكوصف الإمام الباقر عليه السلام لأبي الفضل العباس عليه السلام: كان عمنا العباس بن علي نافذ البصيرة صلب الإيمان جاهد مع أبي عبد الله عليه السلام وأبلى بلاء حسنا ومضى شهيدا.
  • لقد شملت السيدة زينب عليها السلام العناية الخاصة من أصحاب الكساء عليهم السلام فهي قد شملتها ألطاف النبي صلى الله عليه وآله حيث ولدت في زمانه وترعرعت في حضن أبويها علي وفاطمة عليهما السلام، وشملتها عناية أخويها الحسنين عليهما السلام.
  • من مزايا إمام زماننا عجل الله فرجه عبادته الطويلة، فمنذ ولادته المباركة وإلى يومنا هذا وإلى ما شاء الله هو في عبادة مستمرة. هذه العبادة الطويلة أكسبته مزية خاصة ولهذا يعبر عنه بطاووس أهل الجنة.
  • لا يوجد على وجه الأرض سيدة شهدت مصائب جمة كالسيدة زينب عليها السلام فهي شهدت فقد النبي صلى الله عليه وآله ورأت أباها عليا عليه السلام وقد شج رأسه ورأت أخاها الحسن المجتبى وهو يقذف بين الحين والآخر أحشاءه في الطش قطعة قطعة، ورأت أخاها الحسين عليه السلام والعدو جاثم على صدره!
  • لقد جمعت السيدة زينب الكبرى عليها السلام بين العفة والدفاع عن الإيمان فنراها تخطب في الكوفة والشام وفي مجلس الطغاة وهي بكاملة حشمتها وعفتها وخطبها شبيهة بخطب أمها فاطمة الزهراء عليها السلام في مسجد أبيها المصطفى صلى الله عليه وآله، وقال البعض عندما سمع خطبتها في الكوفة: فلم أر خفرة أنطق منها كأنما تفرغ عن لسان أبيها.

إن السيدة زينب الكبرى عليها السلام وهي مفجوعة ليلة الحادي عشر من محرم الحرام ما نسيت صلاة الليل والوقوف بين يدي الله تعالى عابدة متهجدة.

مواضيع مشابهة

خير البرية – 13

النهضة العاشورية

Scroll to Top
انتقل إلى أعلى