المنبر العميد – 320 – الوحي

بحث حول قوله تعالى:(قُلْ إِنَّمَا أَنَا بَشَرٌ مِثْلُكُمْ يُوحَىٰ إِلَيَّ أَنَّمَا إِلَٰهُكُمْ إِلَٰهٌ وَاحِدٌ فَمَنْ كَانَ يَرْجُو لِقَاءَ رَبِّهِ فَلْيَعْمَلْ عَمَلًا صَالِحًا وَلَا يُشْرِكْ بِعِبَادَةِ رَبِّهِ أَحَدًا) 

ما هو معنى أن النبي بشر مثلنا؟

إن النبي صلى الله عليه وآله هو كحال سائر البشر باستثاء الوحي، يأكل الطعام ويمشي في الأسواق؛ أي إنه يتكسب ويبيع ويشتري ولكن ذلك لا يخرجه إلى حد البهيمية.

لماذا تعددت زوجات النبي الأكرم صلى الله عليه وآله ؟

إن النساء الاتي تزوجهن النبي كانت معظمها لأهداف اجتماعية، ليكسر بها نطاق عرف جاهلي أو ليستميل بها قبيلة بأجمعها كما كان يستميل بالأموال المؤلفة قلوبهم.

إن جميع الذي كان يقوله ويفعله النبي صلى الله عليه وآله لم يكن خارجا من نطاق الوحي، أي أن النبي صلى الله عليه وآله لا يجتهد بل يتبع ما تمليه عليه السماء من خلال الوحي.

إن على المؤمن أن يتعبد بما أنزل الله من أحكام  من خلال الوحي، وإن كان يخفى عليه وجه الحكمة من هذه التشريعات فلا رأي في مقابل النص الإلهي.

ومن المؤسف أن بعض الصحابة بدأوا تحكيم الرأي ب الوحي فمنعوا على سبيل المثال سهم المؤلفة قلوبهم معللين ذلك بأن النبي صلى الله عليه وآله فرض هذا السهم عندما كان الإسلام ضعيفا أما الآن فلا حاجة لنا بدفع هذا السهم وهذا هو إخضاع النص للمصالح الشخصية.

إن حي على خير العمل كانت موجودة في الأذان وكان عبد الله بن عمر يؤذن بها إلى أن جاء الخليفة عمر فمنعها ودليله أن الناس لو علموا أن الصلاة خير عمل لتركوا الجهاد.

هل إن الأئمة عليهم السلام يشرعون الأحكام ؟

إن الأئمة عليهم السلام لا يشرعون الأحكام بل إنهم صلوات الله عليهم واسطة مأمونة بين النبي صلى الله عليه وآله الأمين على الوحي وبين المسلمين.

إن هناك كثير من الروايات التي لا يمكن قبولها بشكل من الأشكال ينقلها العامة في كتبهم وما ذلك إلا لابتعادهم عن المعصوم عليه السلام.

إن القرآن الكريم يريد أن يغذي وجدان المسلمين بأن لا يحملوا في وجدانهم غير الله سبحانه وتعالى، فالأهواء والعصبيات وغيرها من الغرائز قد تصبح آلهة تعبد من دون الله سبحانه.

إذا ساد عبادة الهوى والعصبيات والأشخاص عندها لا نجد فكرا موحدا في الآرض يستطيع أن يجمع البشر ولذلك قال الله سبحانه:(لَوْ كَانَ فِيهِمَا آلِهَةٌ إِلَّا اللَّهُ لَفَسَدَتَا)

إن تعدد الزعامات هو الذي أدى إلى سقوط الدولة العباسية بيد الأتراك وكذلك سقوط الدولة في أندلس.

إن الاختلاف في فهم الدليل هو اختلاف محمود وهو طبيعي بلا شك ولكن الاختلاف الذي ينتج عن الهوى هو من إملاءات الشيطان.

هناك نزاع عند الطوائف الإسلامية في هل أن العمل الصالح هو العمل الذي يأمر الله به وإن كان غير صالحا أو أنه صالح في نفسه وهل هناك حسن وقبح عقلي قبل أن يكون هناك حسن وقبح شرعي؟

على سبيل المثال إن خيانة الوطن قبيح عقلا وبما أن الشارع هو سيد العقلاء قد حرم خيانة الوطن وكذلك بر الوالدين الذين تعاهدا الولد منذ صغره وتحملا العناء والنصب إلى أن استوى فبرهما عمل صالح أمر الشرع به أم لم يأمر.

إن الإمام زين العابدين عليه السلام كان يتكلف عناء النزول من الناقة لكي يزيح حجرا عن الطريق ويقول: إماطة الأذى عن طريق المسلمين عبادة.

إن الله خير شريك وعلى المؤمن أن يخلص عمله لله سبحانه وحده ولا ينتظر في عمله أجرا أو ثناءا من أحد فلا يملك الضر والنفع غيره والكل محتاج إليه.

إن للكعبة مكانة خاصة في نفوس المسلمين فهو المكان الذي انطلقت منه الدعوة إلى الله وإلى التوحيد وبيت المقدس له مكانته الخاصة كذلك في نفوس المسلمين وكم بذلنا من الدماء في سبيله.

إن الحسين عليه السلام خرج من مكة قبل أن ينهي مناسك الحج إذ أنه لم يكن يريد أن تُستحل حرمة الكعبة بقتله فيها وإن الله سبحانه شكر له ذلك فجعل قبره كعبة لقلوب المؤمنين.

انتقل إلى أعلى